سجل كارلوس سولير ثلاث ركلات جزاء ليقود فالنسيا للفوز على ريال مدريد في مباراة استثنائية بالدوري الإسباني يوم الأحد ووضع كريم بنزيمة ضيفه الريال في المقدمة من مسافة بعيدة قبل أن يدرك سولير التعادل من ركلة جزاء أعيد تسديدها بعد تعدي وجعل هدف رفائيل فاران النتيجة 2-1 وزاد سولير التقدم من ركلة جزاء بعد أن ارتكب مارسيلو خطأ على ماكسي جوميز وحصل فالنسيا على ركلة جزاء أخرى عندما تعامل سيرجيو راموس معها وأكمل سولير ثلاثية.

حيث ان تقدم أصحاب الأرض الذين قاموا بمحاولة واحدة فقط على المرمى في الشوط الأول وقبل الاختراق بهدف غريب في مرماه من فاران والذي أرسل الكرة فوق رأسه وفوق الخط - الهدف بعد عدة دقائق بعد حكم الفيديو المساعد آخر وفي مباراة مذهلة وقد واصل فالنسيا التسجيل من ركلتي جزاء سولير البالغ من العمر 23 عامًا أصبح ثالث لاعب في تاريخ الدوري الإسباني يسجل ثلاث ركلات جزاء في مباراة واحدة.

وكان ريال بطل الدوري يتطلع للتأخر بفارق نقطة واحدة عن ريال سوسيداد متصدر الدوري الاسباني قبل فترة التوقف الدولية ولكن فريق زين الدين زيدان بقي على بعد أربع نقاط من القمة بعد هذه الهزيمة الثقيلة وعلى الرغم من أن لديهم مباراة مؤجلة ولزيادة مشاكلهم وقد فشل بنزيمة في إنهاء المباراة بعد إصابته ولم يكن هناك ما يشير إلى ما كان سيتبعه عندما وضع المهاجم الفرنسي الزائر في المقدمة بتسديدة قوية من خارج المنطقة.

وتعادل فالنسيا من خلال ركلة جزاء تم احتسابها بعد تدخل لوكاس فاسكويز وسولير الذي تصدى لها من ركلة جزاء من قبل تيبوت كورتوا وارتدت في القائم وبعد ذلك قام زميله يونس موسى بإدخال الكرة السائبة في الشباك فقط لإلغاء الهدف بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد والذي أظهره وهو يتعدى على المنطقة.